اولاد الدباغة 2
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا


اجتماعي- ثقافي-رياضي-علمي -دعوي- لربط ابناء الدباغة بالداخل وبلاد المهجر للتواصل مع الاهل والاصدقاء ليس حكراً علي ابناء الدباغة فقط# اهلا وسهلا بك # يا زائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدرسة محمد عبد الله موسي
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:49 pm من طرف حسن محمد يوسف

» Lest it should be celled
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:36 pm من طرف حسن محمد يوسف

» قصيدة الشمس
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:34 pm من طرف حسن محمد يوسف

» الأستاذ علي قوادري
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:22 pm من طرف حسن محمد يوسف

» THE DAFFODILS
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:21 pm من طرف حسن محمد يوسف

» * صفات الأذكياء *
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:03 pm من طرف حسن محمد يوسف

» تهنئة الاخ عبد الرحمن بابكر علي
الثلاثاء فبراير 23, 2016 11:22 am من طرف حسن محمد يوسف

» حرمة المال العام
الثلاثاء فبراير 23, 2016 11:19 am من طرف حسن محمد يوسف

» شجرة المورنقا
الأحد مايو 19, 2013 9:00 am من طرف عزالدين آدم ابوعاصم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 من نوادر اشعب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد حافظ محمد صالح
عضو ماسي يرتقي الي درجة مشرف
عضو ماسي يرتقي الي درجة مشرف


عدد المساهمات : 175
تاريخ التسجيل : 21/10/2011
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: من نوادر اشعب   الأربعاء مارس 07, 2012 7:14 pm

طفت بنا مع اشعب فأفضيت

دوزنت في أزهاننا نوادر أشعب فأبليت

أتحفتنا بسردك الأدبي المعبق فتهاديت

الشكر لك ولأمثالك في المنتدى فهنيئا لنا بكم ولكل من لف لفكم وصار في دربكم ، وقديما قالوا : من صار في الدرب وصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MohammedSuliman
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: من نوادر اشعب   السبت مارس 03, 2012 5:58 am

هو رجل من أهل المدينة يقال له ‏"‏أشْعَبُ الطَّمَّاع‏"‏
وهو أشْعَبُ بن جُبَير مولَى عبدِ الله بن الزبير، وكنيته أبو العلاء ،


سأل أبو السمراء أبا عبيدة عن طَمَعه،
فقال‏:‏ اجتمع عليه يوماً غِلْمان من غِلْمان المدينة يُعَابثونه، وكان مَزَّاحاً ظريفاً مغنياً، فآذاه الغِلْمة ،
فقال لهم‏:‏ إن في دار بني فلان عُرْساً ، فانْطَلِقُوا إلى ثمَّ فهو أنْفَعُ لكم، فانْطَلَقُوا وتركوه،
فلما مَضَوْا قال‏:‏ لعل الذي قلتُ من ذلك حَقّ، فمضى في أثرهم نحو الموضع،


فلم يجد شيئاً، وظفر به الغلمانُ هناك فآذوْهُ ‏.‏

وكان أشعب صاحبَ نوادر وإسناد ، وكان إذا قيل له حدثنا ،
يقول‏:‏ حدثنا سالم بن عبد الله - وكان يبغضني في الله -
فيقال له‏:‏ دَعْ ذا، فيقول‏:‏ ما عَنِ الحقِّ مَدْفع ،
وكانت عائشة بنت عثمان كَفَلَته وكفلت معه ابن أبي الزناد ,
فكان أشعب يقول ‏:‏ تربيت أنا وابن أبي الزناد في مكان واحد ،


فكنْتُ أسْفُلُ ويعلو حتى بلغنا إلى ما ترون‏.‏

قال مصعب بن الزبير : خرج سالم بن عبد الله بن عمر إلى ناحية من نواحي المدينة

هو وحُرَمُه وجَوَارِيه، وبلغ أشعبَ الخبرُ،
فوافى الموضع الذي هم به، يريد التطفل،
فصادف البابَ مُغْلقاً فتسوَّرَ الحائط ،
فقال له سالم‏:‏ وَيْلَكَ يا أشعب من بناتي وحُرَمي ‏؟‏
فقال‏:‏ لقد علمْتَ ما لنا في بناتك من حق، وإنك لتعلم ما نريد،
فوجَّهَ إليه من الطعام ما أَكلَ وحَمَلَ إلى منزله‏.‏

وقال أشعب‏:‏ وُهِبَ لي غلامٌ، فجئت إلى أمي بحمار موقور من كل شيء والغلام ،
فقالت أمي‏:‏ ما هذا الغلام ‏؟‏ فأشفقت عليها من أن أقول‏:‏ وُهب لي ، فتموت فرحا ،
فقلت‏:‏ وهب لي غين، فقالت ‏:‏ وما غين‏ ؟‏
قلت‏:‏ لام، قالت‏:‏ وما لام ‏؟‏
قلت‏ :‏ ألف، قالت‏:‏ وما ألف ‏؟
‏قلت‏:‏ ميم، قالت‏:‏ وما ميم‏؟‏
قلت‏:‏ وهب لي غلام ، فغشى عليها فَرَحاً، ولو لم أقطع الحروف لماتت‏.‏


وقال له سالم بن عبد الله‏:‏ ما بلغ من طَمَعِك‏؟
‏قال‏:‏ ما نظرتُ قَطُّ إلى اثنين في جنازة يتسَارَّان إلا قَدَّرْتُ أن الميتَ قد أوصى لي من ماله بشيء،
وما أدخل أَحَدٌ يده في كُمِّهِ إلا أظنه يعطيني شيئاً‏.‏


وبلغ من طمعه أنه مَرَّ برجل يعمل طَبَقاً فقال‏:‏ أُحِبُّ أن تزيدَ فيه طوقا ، قال‏:‏ ولٍم‏َ ؟‏

قال‏:‏ عسى أن يُهْدَي إلى فيه شيء ‏.‏

ومن طمعه أنه مَرّ برجل يمضغ علكا ،
فتبعه أكثر من ميل حتى علم أنه علك‏ ,
فضرب به المثل في شدة الطمع .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من نوادر اشعب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الدباغة 2 :: المشاركات :: الثقافة والفنون-
انتقل الى: