اولاد الدباغة 2
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا


اجتماعي- ثقافي-رياضي-علمي -دعوي- لربط ابناء الدباغة بالداخل وبلاد المهجر للتواصل مع الاهل والاصدقاء ليس حكراً علي ابناء الدباغة فقط# اهلا وسهلا بك # يا زائر
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مدرسة محمد عبد الله موسي
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:49 pm من طرف حسن محمد يوسف

» Lest it should be celled
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:36 pm من طرف حسن محمد يوسف

» قصيدة الشمس
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:34 pm من طرف حسن محمد يوسف

» الأستاذ علي قوادري
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:22 pm من طرف حسن محمد يوسف

» THE DAFFODILS
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:21 pm من طرف حسن محمد يوسف

» * صفات الأذكياء *
الثلاثاء فبراير 23, 2016 1:03 pm من طرف حسن محمد يوسف

» تهنئة الاخ عبد الرحمن بابكر علي
الثلاثاء فبراير 23, 2016 11:22 am من طرف حسن محمد يوسف

» حرمة المال العام
الثلاثاء فبراير 23, 2016 11:19 am من طرف حسن محمد يوسف

» شجرة المورنقا
الأحد مايو 19, 2013 9:00 am من طرف عزالدين آدم ابوعاصم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 اسرة صلاح محمد حسين بمعهد اسلام المعرفة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن محمد يوسف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 330
تاريخ التسجيل : 01/05/2011

مُساهمةموضوع: اسرة صلاح محمد حسين بمعهد اسلام المعرفة   الأربعاء فبراير 22, 2012 10:14 pm




قال تعالى : " كل نفس ذائقة الموت "بقلوب مؤمنة بقضاء اللهوقدره نقدم صادق العزاء لاسرة محمد حسين وسعيد بالقضارف.لوفاة مهدي سعيد (مراسل صحيفة الانتباهة بالقضارف)
ابن عم صلاح محمد حسين (بمعهد اسلام المعرفة بمدني)

يقام العزاء بالقضارفبمنزل الاسرة اللهم اغفر له واجعله من اصحاب اليمين والزم اهله وكل اهلنا بالدباغة الصبر وحسن العزاء ...
صبيحة يوم السبت 18فبراير 2012م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awladaldbaga.yoo7.com
حسن محمد يوسف
Admin
avatar

عدد المساهمات : 330
تاريخ التسجيل : 01/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: اسرة صلاح محمد حسين بمعهد اسلام المعرفة   الخميس فبراير 23, 2012 10:43 am

أعلى النموذج

أسفل النموذج
ـ «انتقل إلى رحمة الله المراسل الصحفي النشط مهدي سعيد» رسالة قصيرة حطت نصها على صندوق بريد الرسائل في هاتفي مساء السبت أثناء حضوري المنتدى الدوري لحزب المؤتمر الوطني بالمركز العام للحزب بشارع المطار ـ رحمة الله عليك يا مهدي ـ رددت هذه الكلمات ثم مددت النص المكتوب لأخي الصحفي فضل الله رابح الجالس عن يميني في تلك الأمسية.. تبادلنا التعازي واسترجعنا مواقف لنا مع العزيز الراحل مهدي سعيد.. غادرت المكان بعد نهاية حديث الدكتور أمين حسن عمر واخترت مكانًا هادئًا في قلب العاصمة الخرطوم لأسطر هذه الخواطر والكلمات في وداع شخص لم يغب عن الوجدان والذاكرة من أول يوم التقيته وصافحني بوجهه الطيب ومحياه الهادئ وابتسامته الصادقة..
ـ توثقت علاقتي بمهدي سعيد قبل لقائنا كفاحًا.. فقد كنت انتظر رسائله الهاتفية والورقية عبر فاكس صحيفة «الإنتباهة» التي تشرفت بإدارة تحريرها وأشرفت على ملف الولايات والمراسلين والذين تقدمهم الراحل العزيز بجدارة استحقها وبمهنية قلّ توفرها في نظرائه من مراسلي الصحف والأجهزة الإعلامية بالولايات.. ومن جدارته ومهنيته أن تجد رسائله ومساهماته الصحفية طريقها إلى النشر بلا كثير تعديل ولا إعادة صياغة وإدخال مقص الرقابة والتعديل «القانوني» كما هو الحال مع أخبار وتقارير مراسلي بقية الولايات.. وطيلة فترة إشرافنا علي مهدي سعيد لم تسجل مضابط الصحيفة ولا دفاتر نيابة الصحافة شكوى من ولاية القضارف حكومة وشعبًا!! فقد كان مهدي سعيد موضوعيًا في طرحه وأمينًا في نقله.. لا يتجنى على فرد ولا ينقل تهجمًا على مؤسسة ولا يقلل من جهد عام ولا خاص.. يحرص على نقل الصورة كما هي ويعطي كل ذي حق حقه.. ولهذا استحق مهدي سعيد المحبة والتقدير من كل قطاعات ولاية القضارف التي بكته بصبر واحتساب وتدافعت لوداعه إلى مثواه الأخير..
ـ إن رحيل الأخ مهدي سعيد يفتح صفحة تستحق التوقف عندها كثيرًا.. والصفحة التي نعني هي صفحة مراسلي الصحف بالولايات خاصة.. والصحافة الولائية عامة.. أما مايلي شأن مراسلي الصحف القومية بالولايات فنقول إن مهدي سعيد ظل يمثل النموذج المطلوب في المراسل الصحفي الولائي من حيث التأهيل والقدرات والمهارات المطلوبة لأداء العمل الصحفي من أماكن بعيدة تتطلب قدرًا من الاستعداد النفسي لممارسة ومباشرة المهنة في ظروف بالغة التعقيد يتقدمها شح الإمكانات وعدم توفر المطلوب من المعينات التي تسهل على المراسل أداء واجبه دون أن يتسول أو يتوسل مؤسسات القطاع العام والخاص بولايته.. وهو واقع ألقى بظلال سالبة على رسالة الصحافة بالولايات حيث يقع المراسلون بين سندان رغبتهم في ممارسة مهنة الصحافة ومطرقة أحوالهم وظروفهم المعيشية التي تجعل نشاطهم رهنًا لتقلبات الطقس الاقتصادي بالولايات وهو أمر أكثر وضوحًا من أن نجدد الإشارة إليه لكن رحيل الأخ مهدي سعيد يعيدنا إلى ضرورة مناقشة طبيعة العلاقة التي تحكم السلطة الرابعة في الولايات بمستويات الحكم المختلفة هناك والخطوة الأولى والمهمة في طريق تقنين وتمتين وتوضيح هذه العلاقة تبدأ بمراجعة الصحف القومية لأداء مكاتبها ومراسليها في الولايات وذلك بأن تعمل على تأسيس مكاتب حقيقية وفاعلة بتعيين وتكليف صحفيين مؤهلين وتوفر لهم المعينات اللازمة لعملهم وأقلها جهاز الكمبيوتر وكاميرا التصوير وفواتير الاتصال والإنترنت مع تخصيص مبلغ شهري يعين الصحفي على ضرورات أسرته ويكفيه شر السؤال وإراقة ماء وجهه على أعتاب مكاتب الولاة والوزراء والسياسيين ليتفرغ لأداء واجبه الصحفي بعيدًا عن تجاذب أطراف الثوب السياسي والتنفيذي بالولايات!!
ـ لقد كانت صحيفة الإنتباهة سبّاقة وهي تخصص حافزًا شهريًا لمراسلي الصحيفة بالولايات، وقد كان للجهد المتميز والنوعي الذي ظل يقدمه الأخ مهدي سعيد من ولاية القضارف دافعًا مباشرًا لهذه الخطوة والتي آمل أن تبقى وتتطور لتضع خطوة على طريق تعزيز سلطة الصحافة في الولايات وتشجيع المراسلين على تنفيذ مناشط صحفية متنوعة وتجويد أدائهم الصحفي وتطوير مقدراتهم بما يفتح لهم باب العمل في مؤسسات صحفية محلية وعالمية في زمان انتهت فيه حواجز المكان في عالم الصحافة بضروبها المختلفة..
ـ كنت أُدير حوارًا هادئًا أثناء وجودي في منصب وزير الثقافة والإعلام بولاية النيل الأبيض مع عدد من القانونيين والمراسلين الصحفيين بالولاية حول ضرورة تخصيص نيابة للصحافة بالولايات وأثمن هنا الخطوة التي خطتها ولاية الجزيرة في تأسيس نيابة للصحافة هناك.. ومع تفهمي وتقديري للآراء الناقدة لهذه الخطوة من الإخوة في اتحاد الصحفيين وبعض رؤساء التحرير وعلى رأسهم الأستاذ القدير النور أحمد النور، مع كامل التقدير لأرائهم ومخاوفهم نقول أيضًا إن هنالك مبررًا لإنشاء نيابة متخصصة للصحافة في كل ولاية وذلك لتسهيل الإجراءات وتمكين المواطنين والمتضررين من النشر الصحفي اللجوء إلى العدالة وذلك؛ لأن مركزية نيابة الصحافة في قلب الخرطوم لا تشجع المتضرر في ولاية مثل شمال دارفور مثلاً على قطع المسافة بين الفاشر والخرطوم ليشتكي صحفيًا أو صحيفة أوردت ما يرى فيه تعديًا عليه.. ومن ناحية أخرى سيولي الإخوة رؤساء التحرير في الخرطوم عناية خاصة لكل ما يرد إليهم من الولايات ويدققون في مضمونه قبل النشر كما إنهم سيحرصون على التزام المراسلين بشروط ممارسة المهنة وأولها القيد الصحفي حتى لا تكون الصحافة مهنة من لا مهنة له وهو عين ما يقوم به بعض من ينتسبون إلى الصحافة بالولايات دون أن تكون لهم مؤهلات للقيام بواجبهم بمسؤولية وأمانة..
ـ كنا نتابع مع الأخ العزيز مهدي سعيد شؤونه الخاصة مع الإخوة في اتحاد الصحفيين بالخرطوم.. وقد كان عليه رحمة الله مهمومًا بقضايا إخوانه وأصدقائه من الصحفيين والإعلاميين بالقضارف.. واليوم وقد رحل مهدي عن دنيانا نأمل أن يولي الإخوة في اتحاد الصحفيين عناية خاصة لملف الاتحادات الفرعية للصحفيين بالولايات وأن تشملهم ذات العناية والرعاية التي تشمل الصحفيين بالخرطوم.. وأثق تمامًا في تفهم الأخ كرم الله عباس والي ولاية القضارف لأهمية أن يكون في ولايته فرع لاتحاد الصحفيين من أبناء القضارف يرعى شؤونهم ويتابع قضاياهم المهنية والاجتماعية ويختار من بينهم من يمثلهم في الاتحاد المركزي وأن يكون ذلك بتوافق لا يؤثر على مهنيتهم ولا عملهم في نقل ما يدور في ولايتهم بأمانة وحرص على خير البلاد والعباد..
ـ لا نود أن نقلِّب المواجع ونفتح جرح الحال الذي تعيشه أسر عدد من المبدعين من إعلاميين وفنانين ومفكرين رحلوا عن دنيانا وتركوا من خلفهم ذرية ضعافًا يشكون الفقر ومرارة الحرمان برحيل العائل والكفيل.. ولا أود أن أفتح صفحات كتبناها عن وعود برعاية أسر الراحلين وكفالتهم لحقت بهم في مقابر النسيان.. لا أود شيئًا من بل أود التذكير بأن نولي جميعًا الاهتمام والرعاية لأسرة الأخ الراحل مهدي سعيد.. وأقول بكل التقدير والاحترام إن الثقة تملؤني بأن يولي الأخ كرم الله عباس والي ولاية القضارف عناية ورعاية خاصة لأسرة الأخ مهدي سعيد.. واتقدم من هنا أيضًا بنداء أخوي صادق للأخ الدكتور عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم لتقديم الدعم والرعاية أيضًا لأسرة الأخ مهدي سعيد.. كما أن ثقتي لا تحدها حدود في اهتمام الأخ الإنسان الصادق الرزيقي رئيس تحرير صحيفة الإنتباهة بأمر أسرة الراحل العزيز مهدي سعيد ومتابعة وتنسيق كل الجهود الصادقة لرعاية صغاره وترتيب أمرهم بعد رحيل عائلهم والذي أفرد لهم جناح الرعاية والعناية ليقيهم من هجير الأيام وشمس ظروف الحياة القاسية حتي رحل وهو كال من عمل يده ليطعمهم من جوع ويؤمنهم من خوف..
ـ صادق العزاء لأصدقاء ومعارف الراحل مهدي سعيد.. ومواساة صادقة لأهله وعشيرته.. وأعزي نفسي في رحيله فقد عرفته أخًا ودودًا وصديقًا رحيمًا وحريصًا على التواصل والسؤال عن الحال بمودة ومحبة تشع نداوة وحنينًا يخرج من سويداء قلبه الذي توقف وهو ينبض بالحب والخير لكل من عرفه وعايشه..
ـ وداعًا مهدي سعيد فقد وصلتنا رسالتك الأخيرة من القضارف بأنك قد أغمضت عينيك إلى الأبد ورحلت بعد حياة قصيرة بحسب الأعمار.. وطويلة بجلائل الأعمال وحسن المعاشرة..
ـ رحمة الله عليك أخي مهدي.. «إنا لله وإنا إليه راجعون».. ولا حول ولاقوة إلا بالله العظيم..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://awladaldbaga.yoo7.com
 
اسرة صلاح محمد حسين بمعهد اسلام المعرفة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الدباغة 2 :: الدباغة اليوم :: احزان الدباغة-
انتقل الى: